الأعراف والتقاليد

ما الذي يجب أن تعرفه

قبل هبوط طائرتك في دبي؟

 

 

يقول موقع حكومة دبي الرسمي https://www.dubai.ae/ar/aboutdubai/Pages/default.aspx:

" دبي بلد متسامح وعالمي، وجميع الزائرين مرحب بهم، والإسلام هو طريقة الحياة في المدينة. لذلك يجب أن يحافظ السياح على مستوى مناسب من الحساسية الثقافية والدينية خلال إقامتهم."

الإماراتيون أناس كرماء بطبيعتهم، ويرحبون بالزائرين، ولذلك كي تستجيب بلطف لهذا الدفء في التعامل، فإن ما يساعدك هو التعرّف أكثر على العادات والتقاليد المحلية وما الذي عليك فعله أو تجبنه.

لا يختلف اثنان على أن دبي بلد حديث، كما أنه بلد مسلم أيضًا، وتوجد عوامل معينة يجب أن تؤخذ في الحسبان تتعلق بأسلوب اللباس والسلوك.

يعد الدين مسألة مهمة جدًا في حياة أهل دبي، فالمساجد الكثيرة تُفتح في أوقات محددة، والنداء إلى الصلاة يصدح في جميع أنحاء المدينة. كما يمكن للسياح - من غير المسلمين - زيارة بعض المساجد. ومن ذلك الحجز لزيارة مسجد جميرا لدى مركز الشيخ محمد للتبادل الثقافي.

أما شهر رمضان المبارك فهو الوقت الممتاز لزيارة دبي إذا أردت أن تتعرف على الثقافة المحلية وإرثها الديني. ففي هذا الشهر يمتنع المقيمون والزائرون عن الطعام والشراب في الأماكن العامة ما بين شروق الشمس وغروبها. بينما يسمح لغير المسلمين بالأكل والشرب في أماكن مقررة لهم. وتوجد فنادق ومجمعات تجارية كثيرة تخصص منافذ عديدة تبقى مفتوحة خلال شهر رمضان.

وبشكل عام يجب أن يكون اللباس محتشماً وخاصة في المناطق المحافظة. ومن المقبول ارتداء ألبسة السباحة عند الشاطئ، أو حول برك السباحة، لكن عليك في أماكن أخرى أن تغطي جسدك.

أما الملابس العادية مثل السراويل القصيرة والسترات، والقمصان فهي مقبولة في معظم الأماكن، لكن عند زيارة المساجد أو المواقع الدينية، أو حتى الأحياء القديمة من المدينة، فإن الملابس الفضفاضة التي تخفي الأكتاف والأذرع والسيقان يمكن أن تكون أكثر راحة وملاءمة للمكان، وينبغي أن ترتدي النساء غطاء رأس عند دخول المساجد.

يستمتع الزائرون بالاستقبال الودود والمجاملة الزائدة وحسن الضيافة من قبل أهل دبي، وإذا تمت دعوتك إلى مجلس أو استقبال أو حفل فعليك أن تخلع حذاءك في المدخل، وستتم مرافقة الرجال والنساء إلى أماكن مختلفة، ويتم تقديم الطعام والمرطبات قبل الدخول في مسائل العمل، وقبل تناول الطعام. وعليك أن تُبدي الاحترام للضيوف الجدد وكبار السن، أو الأشخاص من ذوي المراتب العليا، وذلك بالوقوف لدى حضورهم. بالإضافة إلى ذلك على الرجال أن يقفوا عند دخول امرأة، لكن عند لقائك لشخص مسلم من الجنس الآخر فلا ينبغي عليك أن تمد يدك للمصافحة ما لم يبادر ذلك الشخص بمد يده، فلربما يفضلون - لأسباب دينية – ألا يصافحوا شخصًا من الجنس الآخر.

تستخدم اليد اليمنى لتناول الطعام والشراب، والأكل، بينما يعد إظهار باطن القدمين، أو الإشارة بالقدم نحو شخص عمل مشين، بالإضافة إلى أن تصالب القدمين أثناء جلوسك أمام ضيف مهم يعد عملًا فظًا، ولا يجب على المرء أن يشير بإصبعه، لكن يمكنه استخدام كامل اليد عند الإيماء، ولا ينبغي أن تقدم لضيف مسلم الكحول ولحم الخنزير.

يمكن استهلاك المشروبات الكحولية في بارات ومطاعم مرخصة في دبي، في حين أن معظم البارات والحانات والمطاعم المرخصة موجودة ضمن الفنادق. ويسمح بشراء الكحول أيضًا من المناطق الحرة في مطار دبي الدولي ضمن قيود وضعتها إدارة جمارك دبي، ولا تتسامح شرطة دبي مطلقاً مع شرب الكحول وقيادة السيارات، ولن يكون تناول كأس من الكحول عملًا آمنًا حين الرغبة بقيادة السيارة.

وفي جميع الأحوال على الزائرين أن يتذكروا بأن دبي مدينة مسلمة، وهذا الواقع يجب أن يكون موجها لسلوكهم. فمثلاً: أن تكون في حالة سُكر واضطراب هو عمل مُستفّز، ويمكن أن ينتج عنه عقوبات صارمة.

يعد تشابك الأيدي أمر مقبول، لكن المعانقة والتقبيل في العلن ليسا مقبولين. كما إن التصرفات المزعجة واللغة الفاحشة والإيماءات القذرة أكثر استفزازًا مقارنة مع ثقافات أخرى، وقد تسبب لك المتاعب مع القانون.

أما الأمر الأكثر أهمية فإن إظهار عدم الاحترام بأية طريقة للدين في دبي أو لقادته عمل ممنوع وله تداعيات جديّة.

 

Happy Meter