نبذة تاريخية

التسلسل الزمني

أكتوبر 1971

بأمر من المغفور له بإذن الله سمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، أسست الإدارتين التالية:

1- دائرة الهجرة المركزية، برئاسة العقيد راشد المطروشي

2 - دائرة الموانئ والحدود، برئاسة العقيد سيف الأشرم

 

أكتوبر 1972

ضمت الدائرتين إلى وزارة الداخلية، وصدر القانون الاتحادي رقم )17( بشأن تنظيم الجنسية وجوازات السفر.

1 – كان عنوان مكاتب إدارة الهجرة المركزية في ديرة، شارع الكورنيش، مبنى الملا.

2 - شغلت الإدارتين مكتبين للمعاملات العامة وشقة في طابق الميزانين لحفظ الملفات.

3 - تلقى الموظفون في الإدارتين رواتبهم للمرة الأولى من وزارة الداخلية

 

1973

صدر القانون الاتحادي رقم (6) بشأن الهجرة والإقامة كأول قانون لتنظيم دخول وإقامة الأجانب في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأصبحت هذه الإدارة المركزية هي السلطة المسؤولة عن تطبيق إجراءات الجنسية والإقامة وجوازات السفر وتأشيرات الدخول وتصاريح الإقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

تحول مكان الإدارة إلى مقر الغرفة رقم 3 بالقرب من برج الساعة في دبي، يتكون من:

1. غرفة للإدارة

2. غرفة لقسم المتابعة (المراقبة والتحقيق)

3. غرفة لتصاريح الدخول وأقسام الإقامة.

ثم بني مبنيين لاحقاً من أجل:

1 - معاملات الإقامة

2 - معاملات أذونات الدخول

 

1977

دمجت الإدارتان، ونقلت الإدارة الجديدة إلى مبنى في مجمع الوزارات.

 

1982

نقلت الإدارة إلى المبنى الحالي خلال إدارة العقيد محمد الغيث

 

2003

جدد المبنى بالكامل في عهد العميد سعيد مطر بن بليلة

 

تسلسل مديري الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي:

1- العقيد راشد المطروشي 1971

2 -العقيد سيف الأشرم 1971

3- العقيد محمد الغيث 1978

4 - اللواء سعيد آل الكمدة 1983

5 - اللواء جمعة أمان 1992

6 - العقيد سعيد بن بليلة عام 1996

7 - العميد محمد المري 2006

 

الإدارات:

إدارة الجنسية والجوازات

للحصول على بطاقات تسجيل الأسرة وجوازات السفر لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلًا عن غيرها من المعاملات.

 

إدارة أذونات الدخول

وهي مسؤولة عن قضايا الإقامة وتصاريح الزيارة والعمل للعمال وخدم المنازل.

 

إدارة المراقبة والتحقيق

مهمتها مراقبة الطلبات لتعديل الوضع والتقارير عن الفارين من وجه العدالة والمخالفين لقانون الإقامة وقانون الجنسية، ودفع الرسوم، وغيرها من الإجراءات.

 

إدارة الشؤون الإدارية والمالية

مهمتها إدارة الموارد البشرية والمالية، وإصدار بطاقات منشأة لمختلف الشركات والمؤسسات وبطاقات مندوب بالإضافة إلى تحصيل الإيرادات والرسوم فضلًا عن مراجعة الحسابات وغيرها من المهام.

 

إدارة تقنية المعلومات

وهي الإدارة المسؤولة عن تطوير البرمجيات اللازمة لحسن سير العمل وتسريعه، وترقية البرمجيات تماشياً مع سرعة وتيرة التغيير في مجال تقنية المعلومات، بالإضافة إلى توفير المعدات والبرمجيات للأقسام المختلفة.

 

إدارة المطارات والمنافذ البرية

إدارة جوازات مطار دبي الدولي:

لإدارة عمليات دخول القادمين والمغادرين من المطار، وكذلك معاملات العبور وتأشيرات الزيارة. وهي تلعب بذلك دورًا رئيسًا في تعزيز جميع الأنشطة التجارية والسياحية لدولة الإمارات العربية المتحدة عمومًا ودبي خصوصاً.

 

نقطة حدود حتا

أنشأت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي في العام 1999، فرع نقطة حدود حتا لتسهيل الإجراءات أمام حركة مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة فضلًا عن باقي الركاب والسياح الذين يعبرون الحدود البرية. ويتعاون الفرع مع فندق حصن حتا، لمعالجة جميع إجراءات دخول المسافرين والمغادرين، وكذلك غيرها من المعاملات التي يحتاجها مواطنو دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

إدارة المنافذ البحرية

ميناء راشد

يستوعب هذا الميناء أعدادًا ضخمة من السياح والمسافرين عبر خطين بحريين يربطان بين ميناء راشد ومينائي بندر عباس وبندر لينجة في إيران، وكذلك ميناء أم قصر في العراق. ويستوعب ميناء راشد سفن الشحن الكبيرة، المعروفة باسم سفن نقل الحاويات، بالإضافة إلى سفن ضخمة لنقل الماشية، ويضم الميناء أيضًا رصيفاً خاصًا للسفن البحرية العسكرية.

 

ميناء الشندغة

يمثل ميناء الشندغة نقطة عبور للإجراءات الأمنية الخاصة بالبحارة على متن السفن الخشبية، وهو مكان أيضًا لعمليات تحميل وتفريغ البضائع. وتعمل إدارة جوازات الشندغة على إصدار تصاريح لنزول البحارة وتحتفظ ببطاقات هوياتهم حتى مغادرتهم الخور.

 

ميناء الحمرية

يستوعب هذا الميناء جميع أحجام مراكب الصيد الخشبية والسفن متوسطة الحجم، ويعد واحدًا من المراكز الحيوية لحركة الملاحة في البلاد. وهو يربط دولة الإمارات العربية المتحدة بالدول المجاورة مثل إيران وباكستان والهند والصومال ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وهو ميناء نشيط يسهم في توفير عائدات ضخمة لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

ميناء جبل علي

افتتح في العام 1995 بهدف إصدار أنواع مختلفة من تصاريح الزيارة والعمل والسكن (تصاريح الإقامة الجديدة والمجددة)، وإلغاء أو تمديد صلاحية تأشيرات الزيارة، ومتابعة التقارير عن الفارين وإصدار وتجديد بطاقات المندوبين على شبكة الإنترنت، وهذا هو النشاط المميز لهذا المنفذ.

 

أحواض دبي الجافة

وهي أحواض ضخمة تستوعب جميع أحجام السفن التي تدخل إليه من أجل إصلاحها. وتصدر الأحواض تصاريح نزول البحارة لمدة أسبوع واحد فقط، قابلة للتمديد لفترة أخرى.

 

المراكز خارج مباني الإدارة

1 - مركز أبوهيل

2 - مركز بن سوقات

3 -  مركز الديوان

4 - مركز دناتا

5 - مركز مكتب طيران الإمارات

6 -  مركز طيران دناتا

7 -  مركز حياة ريجنسي

Workflow Section: 
Happy Meter